رئيس الكلية

Mr. Kamal Puri

د. محمد انعيرات

رئيس الكلية

مُقدمة

هو رئيس المجلس الاستشاري الأكاديمي لكلية الأفق الجامعية، والمسؤول عن متابعة تحقيق رؤيتها ورسالتها؛ من خلال قيادة أعضاء المجلس الذي يترأسه، وأعضاء الهيئة التدريسية والموظفين والطلبة على نطاق أوسع. كما يقع على عاتقه مسؤولية إنجاز الأهداف الأكاديمية؛ بغرض توفير بيئة تعليمية مواتيّة لمخرجات قطاع الأعمال.
ويقوم أيضاً بالإشراف على الشؤون الأكاديمية لكلية الأفق الجامعية وتنسيقها؛ بحيث يتم الحفاظ على معايير الدعم الأكاديمي وخدماته المُقدمة، ومراقبتها وفقاً لأهداف وسياسات الكلية وإجراءاتها المُتبعة. إضافة إلى تنظيم المسؤول الأكاديمي لسيّر العمليات كافة وآليّة عملها بين أقسام الكلية كافة، بما يحقق نزاهتها، ويتواءم مع توجهات الكلية التي تسعى إلى ترسيخها، خصوصاً فيما يتعلق بالحصول كذلك على الاعتماديين المحلي والدولي.

الأهداف

  1. 1. ضمان إنجاز رؤية الكلية ورسالتها
    2. الإشراف على فعاليّة العمليات المُنجزة في أقسام خدمات الدعم الأكاديمي المختلفة
    3. التحقق من فعاليّة التنفيذ لأدوات الفعاليّة المؤسسية من قِبل جميع الأطراف المعنيين بها
    4. مراقبة ومراجعة جميع أنشطة الجامعة وتقدمها
    5. الإشراف على التحاق الطلبة بالكلية؛ وبالأخص الجدد منهم، وتقييم مدى تقدمهم ورضاهم
    6. تقييم أداء أعضاء المجلس الاستشاري الأكاديمي
    7. التحديث الدوري على أداء كلية الأفق لاجامعية وإرفاق نتائجه للمجلس التنفيذي
    8. التواصل مع الهيئات التنظيمية وتقديم المعلومات لهم ولجميع الأطراف ذات الصلة

الرسالة

مرحباً بِكم في كلية الأفق الجامعية في الشارقة.
أضافت كلية الأفق الجامعية مُؤخراً برنامجاً جديداً يختص بعلوم تقنية المعلومات، وذلك لخدمة مساعيها في التوسيع من رقعتها الأكاديمية التعليمية للوصول إلى جامعة متكاملة الأقسام والكليّات.
كلٌ من برنامجي كلية الأفق الجامعية في إدارة الأعمال وعلوم تقنية المعلومات يلعبان دوراً أساسيّاً في إصال رسالة الكلية ومهمتها الجوهرية التي انوجدت من أجل ترسيخ تواجدها في نقل المعرفة، وتطوير المهارات المهنية، وغرس القيم في بيئة تعليمية تقليدية يحاوطها جملة من التحديات التي يعاصرها العالم من أجواء ديناميكية مُتسارعة التغيّر.
لذلك تم اعتماد الابتكار والإبداع كأدوات تعليم رئيسية في كلية الأفق لاجامعية؛ لضمان إعداد الطلبة وتأهليهم لاكتساب المعرفة والمهارات التي ستمكنهم من القيادة في جميع مجالات الأعمال مستقبلياً.
هذا فضلاً عن التركيز الذي توليه الكلية جلّ اهتمامها في مجال إعداد البحوث الأكاديمية التطبيقية والاستشارات؛ بغرض الاستعداد لاحتياجات أسواق العمل المستقبلية. كما أن مشاركة الطلبة في إجراء هذه الأبحاث يفتح لهم المجال للتطور المهني على المستويين المحلي والعالمي.
وإضافة إلى ذلك فإنه يمنح برامجنا المقدمة ميزة تنافسية. ومن أجل تحقيق كل هذه الأهداف مُجتمعةً تتفانى الكلية في تحقيق تعهدها بإعداد جيل من الخريجين يتمتعون بمستويات عالية من مهارات التطوير المهني، وإعداد القادة، والابتكار، وريادة الأعمال.
كلية الأفق الجامعية تدرك أن أحد أهم الرواسخ التي خَلصت إليها الثورة الصناعية الرابعة هي: تحويل مفهوم المعرفة من كونه مقتصراً على العقول إلى شموله الأيدي العاملة وما تصنعه من مخرجات وقيم داعمة تضاف إلى المجتمعات. لذلك يلعب أعضاء الهيئة التدريسية دوراً بارزاً في تسهيل الآلية التي تمكن الطلبة من اختيار كيفية تعلُّمهم، وكيفية انتقاء أسلوب المعرفة الذي يناسبهم؛ للوقوف على مهاراتهم وإتقانها بغرض بلوّرة قدراتهم وكفاءاتهم.
كما أنه ومن خلال رحلة الطلبة التعليمية، فإنهم يطورون عدداً من العادات الذهنيّة التي قد تفيدهم في التكيف مع الأجواء المتنوعة التي تسيطر على بيئات العمل العالمية، فضلاً عن تعقيداتها وتقلباتها المتبايّنة.
خصوصاً وأن كلية الأفق الجامعية تعمل كل ما بوسعها للتنبؤ بالاحتياجات المستقبلية، فيما يتعلق بالموارد الفكرية البشرية المطلوبة، ومن إنجازاتها في هذا الخصوص: مشاركتها المستمرة في تطوير برامجها الجديدة، ومراجعة برامجها الحاليّة، وهذا من شأنه أن يضمن استخدام أحدث التقنيات لتسهيل منهجيّة التعلم أمام الطلبة.
إلى جانب أن التنوع العرقي والثقافي بين أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الأفق الجامعية وكادر موظفيها وطلابها يعتبر سمّة مميزة تُضاف إلى هذا الصرح، الذي يساعد على سد الفجوة بين التعلُّم والممارسة.

في كليتنا، يعد الطلبة والخريجين وأعضاء الهيئة التدريسية والموظفين وشركاؤنا في إيصال رسالتنا البنة الأساسية التي تقف عليها أركان الكلية للنهوض بصرحها، وأنا شخصياً أتطلع للعمل مع الجميع والتعاون المثمر لبلوغ اهدافنا التي نسعى إليها كافة، خاصةً وأن الكثير من خريجنا يقدمون مساهمات إيجابية فعالة في مجال المهن الإدارية عالمياً، فمن خلال العديد من الخبرات التعليمية والبحثية التي تصبُّ في خدمة المجتمع والأفراد، يجد طلبتنا وهيئتنا التدريسية فرصاً عدة للنمو على المستويين الشخصي والمهني.
أدعو الجميع لتصفح موقعنا الإلكتروني بهدف التعرف على البرامج والفرص التي تنتظر الجميع في كلية الأفق الجامعية، آملين انضمامكم إلينا في بناء أركان المستقبل الواعد، من خلال التزود بالمهارات المطلوبة والكفاءات القيّمة.


الدكتور. محمد حسن صالح انعيرات
رئيس كلية الأفق الجامعية

تابعونا

عنوان موقع كلية الافق الجامعية

MOROCCO OFFICE

NIGERIA OFFICE

Kano Office

KAZAKHSTAN OFFICE