2000 طالب وطالبة يستفيدون من برنامج "إعداد"

وام/آمال عبيدي/زكريا محيي الدين/أحمد البوتلي

استفاد 2000 طالب وطالبة من برنامج التدريب العملي المهني " إعداد" الذي نظمته وزارة التربية والتعليم خلال إجازة الفصل الدراسي الأول واستمر لأسبوعين، بالتعاون مع 28 مؤسسة حكومية ومحلية وخاصة، مستهدفة طلبة الصفوف التاسع، والعاشر، والحادي عشر، والثاني عشر، بهدف تعريفهم بقطاعات ومتطلبات بيئات العمل المختلفة، وإكسابهم المهارات الشخصية والمهنية، وإعدادهم و تأهيلهم للانخراط المبكر في سوق العمل، و تقليل حجم الفجوة بين التعليم وسوق العمل.

وقالت أمل الجسمي مديرة إدارة الارشاد الأكاديمي والمهني في وزارة التربية والتعليم، إن الوزارة حريصة على استثمار الإجازات المدرسية بالشكل الأمثل، للنهوض بطلبتها عبر توظيف الإمكانات المتاحة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لإكسابهم مهارات مهنية جديدة تسهم في صقل خبراتهم، وتنمية قدراتهم، وتعزيز موقعهم الريادي في سوق العمل مستقبلاً.

وأشارت إلى أن سوق العمل أصبح في تغير دائم ومتطلباته متنوعة، ودائماً ما يحتاج ذلك إلى تهيئة الأجيال لخوض مضمار العمل بثقة وقدرات استثنائية ومعرفية، حتى يتمكنوا من مواكبة المهارات المطلوبة .

وذكرت أن برنامج التدريب العملي المهني " إعداد" يأتي لتحقيق هذه الأهداف، وترسيخ رؤية الوزارة في تمكين طلبتنا من المهارات المعرفية والمهنية والتخصصية، لافتة إلى أن 78 مدرّباً أشرفوا على تقديم الورش المتخصصة للطلبة، ويتخرج كل طالب من البرنامج بـ50 ساعة تدريبية فعّالة، اعتمدت على استراتيجيات تربوية تعليمية، تضمّنت مواد نظرية، بالإضافة إلى مواد عملية و تطبيقية، وأدوات تقييم فعّالة، تتبعها التغذية الراجعة .

وثمنت دور شركاء الوزارة في دعم توجهاتها، وتكريس رؤيتها التربوية من خلال توفير مساحة كبيرة لطلبتنا للانخراط في مجالات حيوية، وتوفير الدعم اللوجستي لفرق العمل بالوزارة.

وقالت إنه تم توفير 225 ساعة تدريبية في الأسبوع الأول، منها 25 ساعة تدريبية خاصة بالمهارات الأساسية المهنية والشخصية، التي تستهدف جميع الطلبة وتؤهلهم لاكتساب مهارات سوق العمل ، مثل التكيّف في بيئة العمل، وتطوير الذات ، وبناء الشخصية القيادية ، إلى جانب مهارات البحث عن العمل كالسيرة الذاتية والمقابلات الوظيفية والتعرّف إلى أهمية القطاع الخاص، وغيرها الكثير.

وأضافت الجسمي، إنه في الأسبوع الثاني، انقسم الطلبة إلى 8 مجموعات ، كلٌ بحسب ميوله المهنية استناداً إلى نتائج مقياس الإمارات للميول المهنية ، وهو مقياس يساعد الطلبة على التعرّف إلى أعلى ثلاثة ميول لديهم، حيث جرى توفير 25 ساعة تدريبية لكل مجموعة ، والقطاعات تتمثل في، القطاع الشرطي العسكري، والقطاع التربوي التعليمي، وقطاع تكنولوجيا المعلومات، والذكاء الاصطناعي ، والقطاع الطبي والصحي ، والقطاع الاقتصادي والعقاري، والقطاع الأدبي الإعلامي، ومجال خدمة العملاء، ومجال ريادة الأعمال .

وتعاونت مع وزارة التربية والتعليم 28 مؤسسة حكومية ومحلية وخاصة في تنفيذ الورش وهي: وزارة الموارد البشرية و التوطين، وزارة التغير المناخي و البيئة، وزارة الاقتصاد، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، القيادة العامة لشرطة أبوظبي، القيادة العامة لشرطة دبي، جمارك دبي، الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، أكاديمية الشيخ سيف بن زايد للعلوم الشرطية و الأمنية، هيئة أبوظبي للدفاع المدني، هيئة تنظيم اتصالات، هيئة الصحة بدبي، مؤسسة دبي للإعلام، وكالة أنباء الإمارات وام، مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة و المتوسطة، بلدية مدينة أبوظبي، بلدية الفجيرة، دائرة البلدية و التخطيط بعجمان، إدارة مراكز التنمية الأسرية، مايكروسوفت، جمعية رواد الأعمال الإماراتيين، مركز محمد بن راشد للتعليم الخاص، مؤسسة الشيخ سعود بن صقر لبحوث السياسات العامة، جامعة الإمارات العربية المتحدة، جامعة عجمان، كلية الأفق الجامعية، جامعة أم القيوين، و دبي باركس اند ريزورتس –موشنجيت.

تابعونا

عنوان موقع كلية الافق الجامعية

MOROCCO OFFICE

NIGERIA OFFICE

Kano Office

KAZAKHSTAN OFFICE